استراتيجية التحول الرقمي

4.3
(3)

المقدمة

يشهد العالم تحولاً رقمياً في شتى مجالات الحياة ومنها قطاع الأعمال حيث تُمثّل كيفية إدارة استراتيجية التحول الرقمي في أي مؤسسة أحد العوامل الحاسمة في نجاحها ، حيث ان تأثير التحول الرقمي يمتد إلى أنشطة المؤسسات وعملياتها، وقدراتها. ويعني التحول الرقمي بكيفية استخدام التكنولوجيا داخل المؤسسات والهيئات سواء الحكومية او القطاع الخاص على حد سواء فهو يساعد على تحسين الكفاءة التشغيلية وتحسين الخدمات التي تقدمها للعملاء والجمهور المستهدف من تلك الخدمات ،فهو يقوم على توظيف التكنولوجيا بالشكل الأمثل مما يخدم سير العمل داخل المؤسسة في كافة أقسامها وايضاً في تعاملها مع العملاء والجمهور لتحسين الخدمات وتسهيل الحصول عليها مما يضم توفير الوقت والجهد في آن واحد.

تهدف هذه المقالة إلى تعريف القارئ بمفهوم التحول الرقمي ومميزاته واستراتيجية التحول الرقمي داخل  المؤسسات.

مفهوم التحول الرقمي

يُعرف التحول الرقمي بأنه عملية انتقال الشركات إلى نموذج عمل يعتمد على التقنيات الرقمية في ابتكار المنتجات والخدمات، وتوفير قنوات جديدة من العائدات وفرص تزيد من قيمة منتجها.

مميزات التحـول الرقمي

التحول الرقمي له مميزات عديدة ومتنوعة ليس فقط للعملاء ولكن للمؤسسات والشركات أيضاً ومنها ما يلى:

  • يوفر التحول الرقمي التكلفة والجهد بشكل كبير.
  • تحين كفاءة المؤسسات والخدمات المقدمة.
  • يعمل على تحسين الجودة وتبسيط الإجراءات للحصول على الخدمات المقدمة للمستفيدين.
  • يخلق فرص لتقديم خدمات مبتكرة وابداعية بعيداً عن الطرق التقليدية في تقديم الخدمات .
  • تفعيل التنمية وتعزيز استدامتها.
  • يساعد التحول الرقمي المؤسسات والشركات على التوسع والانتشار في نطاق أوسع والوصول إلى شريحة أكبر من العملاء والجمهور.

طالع ايضا: التحول الرقمي للمعرفة

العوائق التي تعرقل التحول الرقمي في المؤسسات

توجد العديد من العوائق التي تعرقل عملية التحول الرقمي داخل المؤسسات والشركات ومنها:

  • ترتيب الأولويات قد يتجاهل التحول الرقمي كأولوية.
  • نقص الميزاينات المرصودة للتحول الرقمي.
  • التخوف من مخاطر أمن المعلومات.
  • نقص الكفاءات والقدرات المتمكنة داخل المؤسسة والقادرة على قيادة برامج التحول الرقمي والتغيير داخل المؤسسة.

استراتيجية التحول الرقمي

نظراً لوجود العديد من العوائق التي تعرقل عملية التحول الرقمي فلابد من وجود استراتيجية واضحة مع خارطة طريق تُحدد أولويات المؤسسة او الشركة والأهداف التي تسعى لتحقيقها من هذا التحول ولابد من البدء التدريجي والمتوازن في برنامج التحول الرقمي بشكل تدريجي، هذه الاستراتيجية لابد أن يتم رعايتها ومُراقبة تنفيذها من القيادة العليا في المؤسسة أو الشركة وذلك لكون تأثيرها ونتائجها تمس صميم عمل المؤسسة ، لذلك لابد من وضع الآليات والإجراءات اللازمة لمراقبة تنفيذ استراتيجية التحول، وجدير بالذكر بأن استحداث وظيفة لمدير برنامج التحول سيكون له تأثير واضح وايجابي على نجاح تنفيذ الاستراتيجية.

عوامل نجاح التحول الرقمي

ومن أهم عوامل نجاح أي تحول رقمي هو المستخدم أو المستفيد ، لذلك يُعد من الضروي وضع الجانب البشري في صميم عملية التحول، ولابد من ضمان مُشاركتهم خلال رحلة التحول ومعرفة واستبيان أسباب عدم الرضا عن الخدمات المقدمة من قبل المؤسسة لهم ويمكن الإستعانة بوسائل التواصل الإجتماعي كتويتر أو فيسبوك لمعرفة آراء الجمهور حول مؤسسة معينه أو حول الخدمات المقدمة. كما يجب ان يمس الجانب البشري الاجراءات التي تتعلق بالخدمات المقدمة وكذلك الأدوات والوسائل التكنولوجيا التي سيتم استخدامها وذلك لتحقيق الهدف النهائي المرجو منها وهو تسهيل وتبسيط الإجراءات وضمان وصولها للمستفيد باستخدام كافة قنوات الإتصال الحديثة. لتنفيذ برامج التحول الرقمي لابد من خطة لتطوير الكفاءات والقدرات البشرية داخل المؤسسة وتنميتها، ويكون ذلك بتوظيف كفاءات وقدرات جديدة ذات خبرة ببرامج التحول وبالاستفادة من الوسائل التكنولوجيا وأيضا تطوير القدرات والكفاءات الحالية في المؤسسة، وهذا التطوير لايقتصر على تطوير كفاءات استخدام الوسائل التكنولوجيا ولكن ايضاً لترسيخ أهمية التحول الرقمي للمؤسسة وللموظف وتطوير روح المبادرة والمرونه وكيفية تطوير كفاءة عمله اليومية وذلك في أعمال ووظائف ذات أهمية اكبر وذلك بعد الإستفادة من التكنولوجيا في أعمالهم اليومية.

التحول في ثقافة المؤسسة وبيئة العمل

ويُعد التحول في ثقافة المؤسسة وبيئة العمل وتطويرها من العوامل المهمة لتحقيق النجاح في برنامج التحـول الرقمي، لذلك لابد من المهم التركيز على إدارة التغيير والعمل عليه في المراحل الأولى من برنامج التحول، وتمس إدارة التغيير بيئة العمل ، وأصحاب المصلحة من تنفيذ البرنامج كالموظفين والمستخدمين الداخلين ، القطاع الخاص والحكومي ممن سيتم التعامل معهم ، والجمهور أو المستفيد النهائي من الخدمات المقدمة من المؤسسة، لذلك لابد من وضع خطة واضحة للتوعية ولترسيخ المفاهيم واهداف برنامج التحول لكافة المستويات داخل المؤسسة ، والعمل معهم في كافة مراحل تنفيذ برامج التحول وضمان تواجدهم ومشاركتهم والأخذ بآرائهم وتهيئتهم وتدريبهم على آليات العمل الجديدة كنتاج لبرنامج التحول وبشكل دوري. بالإضافة ان تحفيز بيئة العمل وتشجيع المشاركة وعلى كافة مستويات المؤسسة سيسهم بشكل إيجابي على تنفيذ البرنامج.

توعية العملاء من خلال خطة تسويقية

ولابد من توعية العملاء من خلال خطة تسويقية ومن خلال كافة قنوات الإتصال المختلفة ووسائل التواصل الاجتماعي بالتغييرات الإيجابية وبالتحسينات التي تمس الجمهور والتي قد تكون على سبيل المثال من خلال الخدمات الإلكترونية الجديدة التي تم تطبيقها ونشر التوعية حول كيفية استخدامها.ايضاً يجب قياس ردود الأفعال لدى العملاء المستخدمين والجمهور بشكل مستمر ومدى القبول والرضى من هذا التحول وكذلك مدى الإستفادة منه.

اتجاهات عالمية يمكن ان تؤخذ في عين الإعتبار في برامج التحـول الرقمـي

كما توجد بعض الخطوط العريضة واتجاهات عالمية يمكن ان تؤخذ في عين الإعتبار في برامج التحـول الرقمي، منها على سبيل المثال لا الحصر استخدام القنوات المتطورة في تقديم الخدمات مثل تطبيقات الجوال وقنوات التواصل الإجتماعي وأيضاً توفير المعلومات والبيانات والمصادر المفتوحة وتوفير بعض البيانات والمعلومات الحكومية وجعلها متاحة للقطاع الخاص للاستثمار فيها، بالإضافة إلى مجموعة أخرى من الإتجاهات التي تركز على المستخدم والجمهور لبناء الثقة ومنها تحسين الكفاءة وجودة الخدمات وتوفير بوابات معلوماتية على شبكة الانترنت. ولابد كذلك ان يتم الأخذ بعين الإعتبار الأمن السيبراني وبناء الكفاءات المطلوبة لضمان أمن الأنظمة وأمن المعلومات وهي عادة ما تسير بشكل موازي مع برامج التحول الرقمي.

برامج التحول هي برامج مستمرة لا تتوقف لأنها مرتبطة بالتطورات التكنولوجيا على الساحة العالمية ، لذلك لابد وكأي استراتيجية أخرى من مُراقبتها وتقييم نتائجها ومقارنتها مع افضل الممارسات العالمية وإن لزم الأمر مراجعتها الأخذ بعين الإعتبار المستخدم أو العميل وضمان تواجده في قلب عملية التحول الرقمي.

خطوات التحول الرقمـي

أهم الخطوات للتحول الرقمى

  • تحديد الخطوط العريضة للرؤية الرقمية

حيث تبدأ رحلة التحول مع عملية التقييم الرقـمي وهو مسار اكتشاف من خلال الإجابة على التساؤلات الأساسية وهي :

  • ما الهدف من التحول؟
  • ما هو نموذج العمل؟
  • ما هو التصور للمؤسسة؟
  • هل تحتاج المؤسسة لتغيير؟

وتشمل نتائج هذه الخطوة تحديد رؤية المنظمة الرقمية.

  • رسم خارطة التحـول الرقمي

تحديد مراحل التحول الرقمى الأساسية وما يجب القيام به فى كل مرحلة مع تحديد الأولويات ومتطلبات كل مرحلة.

  • تحديد النضج الرقمي للمؤسسة

هذه الخطوة تساعد على فهم المكان الذى يمكن أن تتم فيه إجراء التحسينات ومن ثم يتم تحقيق أهداف التحول الرقـمي.

  • مراجعة القدرات والبيانات الرقمية

اختيار القدرات المطلوبة لتحقيق الرؤية الرقمية وتحديد الثغرات فى البنية التحتية للمؤسسة ومراجعة القدرات الرقمية ومصادر البيانات التى تحتاجها لبناء منصة أعمال رقمية مُتكاملة.

  • تنفيذ خارطة التحـول الرقمي

تنظيم مبادرات التحول والمشاريع وتحديد الهيكل الرقمي الذى تحتاج اليه المؤسسة وتقديم خطة تدريجية للتطور ولزيادة القيمة من كل مرحلة من خطة التحول الرقمى مع التقليل من مخاطر وتكاليف المبادرات المقترحة مما يوفر المرونة لاعتماد أولويات جديدة مع تغير التكنولوجيا.

الخاتمة

أصبح التحول الرقمي من الضروريات بالنسبة لكافة المؤسسات والهيئات التي تسعى إلى التطوير وتحسين خدماتها وتسهيل وصولها للمستفيدين ،والتحول الرقمي لايعني فقط تطبيق التكنولوجيا داخل المؤسسة بل هو برنامج شامل يمس المؤسسة ويمس طريقة وأسلوب عملها وأيضاً كيفية تقديم الخدمات للجمهور المستهدف لجعل الخدمات تتم بشكل أسهل وأسرع.

المراجع

 

 

Print Friendly, PDF & Email

قيمنا

4.3 / 5. 3

فكرتين عن“استراتيجية التحول الرقمي”

  1. Pingback: ادوات التحول الرقمي - تجمع مشرفي المعلوماتية العرب

  2. السلام عليكم
    مقال علمي جيد و سهل الفهم، سلط الضوء على أهم محاور التحول الرقمي.
    فقط ملاحظة في ما يتعلق بالسؤال الأخير في خطوط العريظة للرؤية التحول الرقمي، أفضل كيف تتغيير المؤسسة بدل من هل تحتاج المؤسسة لتغيير ؟ لأن التحول اصبح حتمية، كما يقال في المثل من لم يتجدد يتبدد.

    تحياتنا

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انتقل إلى أعلى