الرقمنة الذكية للجامعات

5
(1)

المقدمة

لقد أدى التطور التكنولوجي والثورة المعلوماتية الى حدوث طفرة في مختلف المجالات، وأصبحت خطوة التحول الرقمي الذكي هي بداية التغيير لمواكبة التطورات والتغيرات العالمية، ومن المجالات التي طرأ عليها التطور التكنولوجي هو المجال التعليمي واستخدام الرقمنة الذكية، وأصبحت الجامعات تتجه للتحول الرقمي لمواكبة التطور التكنولوجي، فاتجهت أغلب الجامعات لتطوير الأساليب التعليمية المتبعة إلي أساليب رقمية ذكية مرنة وأكثر فاعلية لتحقيق خدمات تعليمية عالية الجودة وتحسين نوعية المخرجات التعليمية.

الرقمنة الذكية للجامعات

بدأ استخدام الرقمنة الذكية في العديد من الجامعات العالمية، نظراً لأهمية التحول الرقمي والذكي في خدمةوتعليم الطلاب، حيث أن التعليم الذكي لا يتوقف عند استخدام التقنيات التكنولوجية بما تشمله من انفتاحمعلوماتي فحسب بل يشمل تدريب المتعلم علي سبل الوصول إلي المعلومة في أي زمان ومكان وتوظيفها بمايتناسب مع ميوله وقدراته.

وتتضح أهمية الرقمنة الذكية في التعليم الجامعي على ظهور تقنيات مستحدثة مثل الشاشات الذكية والوصول اللاسلكي إلى الإنترنت من أي مكان، وتوفير تعليم ذكي يشمل خصائص ذكية مثل التنظيم الذاتي، والتكيف،والتوقع، والكشف، والاستدلال، والتعلم الذاتي، وتظهر أهمية الرقمنة الذكية كنقطة تحول في التعليم الجامعي، كما أن استخدام التقنيات الذكية في التعليم من شأنه أن يزيد من دافعية الطلاب للمتعلمين ويوفر لهم إمكانيةالدراسة بشكل مستقل واكتساب معرفة جديدة.

الأنظمة الرقمية الذكية للحرم الجامعي

لتحقيق حرم جامعي ذكي يجب أن يشمل أنظمة رقمية ذكية يمكن توظيفها داخل المبني الذكي، تقسم إليالمدخلات والتي تشمل )أجهزة الاستشعار، البرمجة من قبل المستخدمين أو من خلال أنظمة الاتصال بالإنترنت(،بالإضافة إلي تطبيقات معالجة وتحميل البيانات ضمن نظام مراقبة المبني والتحكم بكل نظام، وأخيرا المخرجاتوهى تعليمات من نظام مراقبة المبني للاستجابة الفورية لممتغيرات الداخلية والخارجية للمبني ساكنة أو متحركة، كما تتطلب الرقمنة الذكية تجهيز المبنى الجامعي بتقنيات إنترنت الأشياء، وهي عبارة عن شبكة تربط الأجهزةوالمركبات والأشياء بالبنية التحتية للانترنت للتواصل مع البيئة الداخلية والخارجية، وتشمل برامج لتبادل المعلوماتمن خلال أجهزة الاستشعار، وبذلك يتيح إنترنت الأشياء إمكانية التعرف الذكي وتتبع وادارة الأشياء عن بعد عبرالإنترنت.

القاعات التعليمية الذكية

يجب أن يكون من أولويات الحرم الجامعي الذكي أن يتوافر لديه حلول ذكية داخل القاعات التعليمية أو الفصولالذكية لتعزيز التدريس والتعلم، وتختمف قاعات التعلم الرقمية الذكية عن أماكن التعليم التقليدية الأخرى، حيثتتمحور حول الطالب ودمج الواقع الافتراضي الرقمي بالتعليم من خلال التعلم المفتوح وتكنولوجيا الهاتف النقالوالحوسبة السحابية، وتعرف القاعات التدريسية الذكية على أنها مكان دراسي مجهز بجهاز كمبيوتر ومعدات سمعية وبصرية تتيح لأعضاء هيئة التدريس استخدام الوسائط والوسائل المختلفة عبر الإنترنت لموصول إلىالبيانات، وتمكين الطلاب من العثور الفوري على إجابات لأسئلتهم واستكشاف المعلومات ذات الصلة، بما يحفزالمتعلمين علي التعلم والمشاركة الفعالة.

والهدف من القاعات التعليمية الذكية هو توفير تعليم جيد وتسهيل عملية التدريس والتعلم ويكون المتعلمين أكثرتفاعل وحماس للتعلم، ولتحقيق ذلك يتم دمج أدوات التدريس والتعلم مع البنية التحتية المادية لتقديم خدماتمتميزة للمتعلمين، حيث يمكن لنظام الحضور الذكي قراءة البيانات والتعرف علي الطلاب المتواجدون منالكاميرات الذكية للقاعة الدراسية، كما يمكن من خلالها إنشاء تقارير للأساتذه فيما يتعلق بمشاركة المتعلمين.

ويتميز استخدام القاعات الذكية في التعليم الجامعي بتوفير التعليم بشكل أفضل في أي وقت وأي مكانوالاستفادة من الوقت باستخدام اللوحات الذكية المخزن عليها هذه المعلومات أثناء المحاضرات، وتتيح الفرصةلتنويع طرق التدريس واستخدام منهجية تدريس أكثر فاعلية، كما تدعم التعلم التفاعلي والتواصل مع المتعلمينواشراكهم في عملية التعلم، وتمكين أعضاء هيئة التدريس من تسجيل الدروس واتاحة تكرارها واعادة مشاهدتهاوتقييم عملية التعلم الذي حققه طلابهم، ومن ناحية أخري توفر القاعات التعليمية التنوع في استخدام الحواسالسمعية والبصرية للطلاب من خلال الرحلات الميدانية الافتراضية، حيث يتم نقل المتعلمين إلى دراسة ميدانية أثناءالتدريس باستخدام السبورة الذكية.

أهم الخبرات في تطبيق الرقمنة الذكية للجامعات

  • جامعة حمدان بن محمد الذكية

تُعد أول جامعة ذكية معتمدة في الامارات معترف بها عربياً وعالمياً، وتسعي إلي تحقيق إنجازات نوعية في توظيف الابتكارات التكنولوجية في الإرتقاء بدعائم التعلم، ونشر ثقافة التعليم الذكي والتعلم مدى الحياة، وتوفير تجربة تعليمية فريدة عبر إدماج التكنولوجيا الحديثة في العملية التعليمية، وأتمتة كافة الخدمات والتطبيقات والنظم الفرعية واعادة هيكلة دور الدارسين وأعضاء هيئة التدريس وادارة البيئة التعليمية، ويتوافر بها العديد من البني التحتية الذكية المتقدمة، من أهمها:

  • الشبكات السلكية واللاسمكية لإمكانية الوصول المباشر إلى الموارد التعليمية عبر الهواتف الذكية والحاسوب.
  • مكتبة ذكية شاملة تضم كافة المصادر التعليمية، قواعد بيانات إلكترونية، الاحتياجات البحثيةوالإدارية والتعليمية لكافة الأطراف المعنية، مزودة بشبكة إنترنت وخدمات معلومات رقمية، تسهلالوصول إلى الكتب الإلكترونية والمجلات وقواعد البيانات وأدوات البحث والمواقع الإلكترونية المختلفة،كما ينظم موظفو المكتبة باستمرار دورات تدريبية إرشادية لمساعدة المستخدمين في تصفح قواعدالبيانات ومصادر المعلومات الذكية.
  • رقمنة المناهج التعليمية وتحويل المناهج التقليدية إلى مناهج ذكية ميسرة الوصول عبر الهواتف الذكية والصفوف الرقمية الافتراضية.
  • منصات تعليمية ذكية متطورة تساعد المتعلمين في الوصول للخبرات لتعزيز التعلم والتفاعل بينالدارسين وأعضاء الهيئة التدريسية وتتبع تقدم الطلاب في مراحل التعلم المختلفة.
  • منصة الحرم السحابي للدارسين غير المنتظمين، والتي تستهدف توفير بيئة تعليمية رقمية تفاعميةللدارسين غير المنتظمين باستخدام أسلوب التعلم الجزئي والوصول إلى أقصى قدر ممكن منالمعرفة، كما تقدم دعم متواصل للدارسين من مختلف الخبراء على مدار الساعة.
  • استخدام التطبيقات التفاعلية الذكية للطلاب في تقديم مواد تعليمية رقمية ومحتوي تعليمي ذكيوتشمل: ندوات رقم i ية، محاضرات إلكترونية، بث مباشر، رسائل فورية،ملتقيات ذكية عبر الانترنتداعمة لموسائط المتعددة.
  • توافر تقنيات رقمية ذكية متطورة مثل: ملفات البودكاست ومقاطع الفيديو المسجلة والعروض التقديميةوالمحاكاة والألعاب التعليمية.

جامعة  أوكسفورد

وتتميز الجامعة بالإمكانات الذكية التالية:

  • تتوافر بها مجموعة واسعة من خدمات المكتبات الذكية
  • توفر الجامعة مجموعة من الأدوات والتطبيقات الذكية والخدمات الرقمية عبر الإنترنت للمساعدة فيتسهيل وتفعيل عملية التعليم والتعلم
  • بيئات تعلم افتراضية، وهي بيئات تعلم للتدريس والتعمم عبر الإنترنت، وتشمل العديد من الموادالتعليمية والتدريبية وتوفر للطلاب خدمات الدردشة المباشرة والحوار وارسال الواجبات أو الاختباراتأو المكالمة الهاتفية والاستفسارات المتعلقة بالتعلم.
  • أوراق امتحانات أكسفورد عبر الإنترنت OXAM، يشمل أرشيف الجامعة على أوراق الامتحاناتالسابقة في كافة المجالات التعليمية.
  • خدمة Nexus 365 وهي خدمة توفر الوصول إلى التطبيقات السحابية الذكية Office365 التيتسهل عملية التعليم والتعلم.
  • خدمة Ox File، خدمة ويب تدعم تبادل الملفات الكبيرة بين الطلاب وأعضاء هيئة التدريسوالأشخاص من خارج الجامعة.
  • مصادر التعلم للخريجين: تتيح الأقسام في كميات الجامعة دورات تنمية المهارات الأكاديمية عبرالإنترنت لجميع طلاب الدكتوراه، كما توفر خدمات خادم الملفات الهرمي المركزي HFS لتخزينالكثير من البيانات في ملف واحد يمكن التحكم فيه بسهولة ويمكن فتحه من أي مكان.
  • خدمات Apple Podcasts، موقع مجاني يضم محاضرات عامة ومواد تعليمية ومقابلات معأكاديميين وخبراء في المجالات المختلفة.
  • جامعة هارفارد

ومن أهم تطبيقات الرقمنة الذكية بالجامعة ما يلي:

  • بيئة مادية ذكية تتوافر بيا الخدمات التالية:
  • توافر بنية تحتية شبكية ذكية
  • أداة استطلاع ذكية للخدمات المتاحة بالجامعة، أداة عبر الإنترنت تتيح لجميع الأفرادبالجامعة إرسال رسائل نصية عبر الهاتف الخلوي وعرض النتائج الفورية لها مباشرة.
  • نظم تسجيل وقبول الطلاب الذكية، من أهمها خدمة My Harvard وهي بوابات خاصةباستفسارات عن الطلاب والتدريس وامكانية التسجيل للدورات التدريبية المختلفة، خدمة Harvard Key بيانات اعتماد المستخدم عبر الإنترنت وتطبيقات لبناء استطلبعات عنعمليات التعليم والتعلم وتطبيقيا.
  • مكتبة هارفارد، تعد أكبر مكتبة أكاديمية في العالم، تتضمن قواعد بيانات رقمية تضم آلافالكتب والأبحاث والمؤلفات المختلفة والصور الرقمية في مختلف المجالات.
  • تطبيق Mobile App ويعد تجربة رائدة تتيح لمنتسبي الجامعة والزوار استخدام الهاتفالمحمول للتجول داخل الحرم الجامعي والتعرف علي الخدمات المختلفة المتاحة التي يمكنالاستفادة منها.
  • بيئة تعليمية ذكية تتوافر بها الخدمات التالية:
  • الاستعانة بخدمات جوجل الذكية، والموارد السحابية في عرض المحتوي التعليمي للطلاب منأهمها Groups ، Google Drive.
  • دعم خدمات البريد الكتروني والتواصل الاجتماعي في العملية التعليمية، بما يوفر اتصالالذكي بين أعضاء هيئة التدريس والطلاب.
  • أدوات ذكية لإدارة وتخزين وتبادل الملفات لخدمة أعضاء هيئة التدريس والمتعلمين من أهمهاإتاحة خدمة Drop box التي تقدم خدمات التخزين الآمن ومشاركة الملفات لأعضاءهيئةالتدريس والمستخدمين.
  • جامعة مالايا في ماليزيا

يتوفر بالجامعة العديد من الخدمات والتسهيلات الذكية، منها:

  • حرم جامعي ذكي يشمل مبنى ذكي وقاعات تعليمية ذكية تدعم تكنولوجيا إنترنت الأشياء علي نطاقواسع، من خلال توسيع استخدام أنظمة الإنذار والمراقبة  وأجهزة استشعار للاضاءة كإنترنتالإضاءة
  • تطبيق UM Mobile وهو نظام أساسي مبسط للموظفين والطلاب والخريجين والزوار، للتواصل معالإدارة العليا يستند إلى الأجهزة المحمولة بشأن الموارد البشرية، المالية، إحصاءات.
  • توافر ملف تعريف إلكتروني للطلاب والموارد البشرية في الجامعة مستند إلى الهاتف المحمولومتكامل مع تطبيق الوصول المبسط إلى العمليات المتعلقة بالطلاب.
  • يتوافر بها الشبكات السلكية واللاسلكية بالكليات والأقسام المختلفة، بالإضافة إلي شبكة VPN التيتتيح إرسال واستقبال البيانات عبر شبكة عامة لأشخاص من خارج الجامعة.
  • تعتمد طرق تدريس ذكية تشمل المحاضرات وورش العمل وعروض الفيديو الرقمية والعروض التقديمية.

الخاتمة

لقد اتجهت العديد من الدول نحو تطوير أنظمتها الجامعية لمواكبة تحديات وتداعيات التطور التكنولوجي والثورة المعلوماتية، وهدفها تحسين المخرجات التعليمية التي لها القدرة علي التعامل مع المستجدات المجتمعية، واتجهت الدول الى الجامعات الذكية وتطوير التعليم.

المراجع

  • Mitrofanova, Y. S., Aleksandrov, A. Y., Ivanova, O. A., Nemtcev, A. D., & Popova, T. N. (2021). Smart University: Development of Analytical Management System Based on Big Data. In Smart Education and e-Learning 2021 (pp. 373-382). Springer, Singapore. https://link.springer.com/chapter/10.1007/978-981-16-2834-4_32
Print Friendly, PDF & Email

قيمنا

5 / 5. 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انتقل إلى أعلى