دور نظم المعلومات فى ادارة الكوارث

3.3
(3)

المقدمة

أصبحت الكوارث والأزمات جزء من نسيج الحياة المعاصرة، وقد ازدادت حدتها فى العصر الحالى الذى تميز بأزمات وكوارث من صنع الإنسان أو بفعل عوامل البيئة.

ان النجاح فى درء وادارة الكوارث بمختلف أنواعها يعتمد على مجموعة من الدعائم الرئيسية ومنها المعلومات التى تمثل عامل هام فى نجاح الإجراءات المتخذة فى جميع مراحل الأزمات والكوارث بداية من التنبؤ بحدوثها  وتحديد أبعادها والإنذار بها مرورا بالتخطيط والتنسيق، ثم تقديم البدائل واختيار أنسبها واتخاذ قرار لاختيار اسلوب التعامل مع الكارثة ومواجهة ردود الفعل واخيراً اساعاة الأوضاع الى ما كانت عليه قبل حدوث الأزمة واستخلاص النتائج للاستفادة منها فى المستقبل فى درء كوارث مشابهة.

ونتيجة للتطور فى المعلومات ونظم المعلومات فقد أصبحت تشكل أسس التخطيط المسبق لدعم اتخاذ القرار فى مراحل معالجة الأزمات والكوارث من خلال استنباط نماذج التنبؤ والمحاكاة التى تساعد فى اتخاذ القرارات المناسبة فى الأوقات المناسبة.

مفهوم الأزمة

الأزمة عبارة عن موقف موقف خارج السيطرة وتحول مفاجئ عن السلوك المعتاد يؤدى الى خلل ويؤثر على النظام العام ، ولكى تكون هناك امكانية لمواجهة هذا الموقف فان ذلك يتطلب اتخاذ قرار محدد وسريع.

ملامح الأزمة

أهم ملامح الأزمة تتمثل فى الآتى:

  • المفاجأة
  • السرعة
  • وجود خلل وتوتر فى العلاقات
  • الحاجة الى اتخاذ قرار
  • صعوبة التنبؤ الدقيق بالأحداث القادمة
  • نقطة تحول الى الأفضل أو الأسوء

خصائص الأزمة

للأزمة خصائص يتعين توفرها فى موقف الأزمة أو الحالة التى يواجهها متخذ القرار حتى يُطلق عليها أزمة، وأهم هذه الخصائص ما يلى:

  • وجود مجموعة من القوى ذات الإتجاهات الضاغطة على الكيان الإدارى ومتخذ القرار لاملاء ارادتها سواء على هيئة ضغوط نفسية أو مادية أو اجتماعية.
  • أن يشكل هذا الضغط تهديداً أساسياً لمصالح الكيان الإدارى واستمراره فى أدائه الوظيفى،ولأهدافه ولاستقراره.
  • أن تخرج متطلبات معالجتها عن الطرق والوسائل المعتادة التقليدية فى مواجهة المشكلات.
  • أن يشعر متخذ القرار فى الكيان الإدارى بالحيرة البالغة والعجز وعدم القدرة على التعامل معها.

مفهوم الكارثة

الكارثة هى حدث مفاجئ غالباً ما يكون بفعل الطبيعة يهدد المصالح القومية للبلاد ويخل التوازن الطبيعى للأمور وتشارك فى مواجهته كافة أجهزة الدولة المختلفة.

ملامح الكارثة

  • فجائية الحدوث
  • تحدث الكارثة خسائر كبيرة فى الأرواح والممتلكات
  • الكارثة قد تكون طبيعية وقد تكزن بفعل الإنسان عمداً أو اهمالاً

مفهوم ادارة الأزمات والكوارث

هى ادارة للأزمة أو الكارثة للتحكم فى الحد منها، وهى ادارة علمية رشيدة قائمة على الرصد للمتغيرات والمستجدات وتحليل ودراسة وفهم مكوناتها والحصول على المعرفة واستخدام البيانات والمعلومات اللازمة كأساس  للقرار السليم.

أهداف ادارة الأزمات والكوارث

من أهم أهداف ادارة الأزمات والكوارث ما يلى:

  • تحديد وحصر مصادر المخاطر والتهديدات القائمة والمحتملة
  •  تحديد وحصر جميع الكوارث والأزمات المحتملة وترتيبها وفقاً لأهميتها النسبية
  • تصميم نظام انذار مبكر فائق الحساسية
  • سرعة ابلاغ المسئولين والأطراف المعنية

دور نظم المعلومات فى ادارة الكوارث

ادارة الكوارث تتطلب توافر موارد معرفية والتى تضم البيانات والمعلومات والمعرفة.

يمكن تصنيف نظم المعلومات الى:

  • نظم معالجة المعاملات
  • نظم المعلومات الإدارية
  • نظم دعم القرار

نظام معلومات الأزمات والكوارث

هو عبارة عن العناصر ذات الصلة فيما بينها حيث تقوم بجمع وفرز  وتصنيف وتشغيل وتحليل وحفظ البيانات واسترجاعها وقت الحاجة، وتزويد صانع القرار بها فى الوقت المناسب وبالكم والنوع المناسب.حيث توجد مهام رئيسية يتعين على نظام معلومات ادارة الأزمات والكوارث القيام بها وهى كالتالى: كفالة الحصول على كافة البيانات والمعلومات الخاصة بالكارثة.

  • الإستخدام الفعال لكم البيانات والمعارف المتراكمة بهدف ادرارة الأزمات والكوارث وتحقيق أمن وسلامة الكيان الإدارى.
  • توفير كافة الإجابات المناسبة للأسئلة التى تطرح عن الكارثة فى أسرع وقت.

المتطلبات المعلوماتية لادارة الكارثة

هناك ثلاث حالات مختلفة يمكن أن توجد عليها المعلومات المتعلقة بالكارثة على النحو التالى:

  • المعلومات متوفرة وسليمة
  • المعلومات متوفرة وغير سليمة
  • المعلومات غير متوفرة

خصائص معلومات الكارثة

يمكن النظر لخصائص معلومات الكارثة من عدة زوايا منها:

  • طرق تمثيل المعلومات

لمعلومات الكارثة عدة طرق للعرض فقد تكون المعلومة فى شكل جدول أو رسم بيانى أو نص مكتوب، وتختلف اتجاهات متخذ القرار فيما يتعلق بتقبله لشكل معين للمعلومة، فهناك من يفضل الرسوم البيانية وهناك من يفضل التعامل مع الأرقام .

  • أبعاد الجودة

تُقاس جودة المعلومات بعدة أبعاد وهى:

  • الدقة:وهى درجة صحة البيانات
  • الملائمة:هى درجة صلاحية البيانات
  • الحداثة:يُقصد بها التحديث الدورى للبيانات حتى تتوافق مع المتغيرات والظروف المحيطة
  • التوافر:بمعنى امكانية الحصول على البيانات فى الوقت المناسب

أنواع معلومات الكارثة

  • مرحلة ما قبل الكارثة
  • مرحلة أثناء الكارثة
  • مرحلة ما بعد الكارثة

أهمية المعلومات فى ادارة الكوارث

تظهر أهمية الدور الحيوى الذى تلعبه المعلومات فى ادارة الكارثة من خلال الآتى:

  • تجنب المفاجأة
  • سرعة اتخاذ القرار فى مواجهة الكارثة
  • المساهمة فى اتخاذ قرارات سليمة
  • زيادة المرونة فى اتخاذ القرارات
  • تعظيم القدرات والإمكانيات الخاصة بادارة الكارثة لتحقيق الآتى:
  • تحقيق أفضل  استثمار للامكانيات والحصول على أقصى مردود ايجابى من استخدامها
  • التحكم فى البدائل المتاحة خلال مراحل تصعيد الكارثة
  • تجميع المعلومات الخاصة بمراحل الكارثة

يمكن استخلاص دور نظم المعلومات فى ادارة الكارثة على النحو التالى:

  • مرحلة ما قبل الكارثة
  • المساهمة فى تحديد السياسات العامة والأهداف
  • المساهمة فى تقدير المخاطر والتهديدات المحتملة
  • بناء قواعد المعلومات المناسبة لكل الكوارث
  • المساهمة فى اعداد المؤشرات التى تنبئ بحدوث الكارثة واعداد الخطط لمواجهتها
  • الإنذار بالكارثة فى التوقيت المناسب
  • مرحلة الكارثة

فى هذه المرحلة يتم الحفاظ على متابعة الأحداث واعدادالبدائل لاتخاذ القرارات الملائمة.

  • مرحلة ما بعد الكارثة

يتم فى هذه المرحلة الإستمرار فى متابعة الأحداث واستعادة الأوضاع واستخلاص الدروس للاستفادة منها فى أزمات مستقبلية مشابهة.

المحاكاة الحاسوبية

المحاكاة الحاسوبية تقنية حيوية فى عملبة التخطيط والتدريب على ادارة الكوارث والأزمات، وتقوم على الإستفادة من قدرات الحاسب الآلى لتشغيل برامج تحتوى نماذج تفصيلية لأنظمة واقعية، حيث قوم البرامج بحالات افتراضية للطوارئ أوالكوارث التى يمكن أن تحدث وتعطى المتدرب القدرة على التعامل بشكل مناسب.

تطبيقات المحاكاة الحاسوبية فى ادارة الكوارث

توفر برامج المحاكاة الحاسوبية تمثيلاً افتراضياً دقيقاً لواقع الأنظمة مما يعطى المحلل القدرة العالية على التجربة واختبار الفرضيات ومدى تأثيرها وحيث أن الكوارث غير معروف توقيتها مسبقاً ولا مكان حدوثها ولا حجمها لذلك فان الوسيلة الوحيدة لتدريب خطط مواجهتها والتعامل معها تعتمد على الإفتراض والمحاكاة، والمحاكاة قد تكون عملية مثل تجارب الحرائق والتدريب العملى فى الواقع على التعامل مع تلك الحالات وكأنها حدثت بالفعل.لكن هذا النوع له عيوب لارتفاع تكلفته اذن فالبديل الآخر من أنواع المحاكاة الذى يمكن استخدامه لهذا الغرض هو المحاكاة الحاسوبية ويوفر هذا الأسلوب القدرة على تكرار التجارب تحت فرضيات وأوضاع مختلفة يحددها المحلل الى ان يتم الحصول على أفضل نتائج، وتهد من أفضل  التطبيقات لادراة الأزمات والكوارث.

الخاتمة

تحدث الكوارث والأزمات فى مختلف المؤسسات ونتيجة لعدم الوضوح الذى يصحب هذه الكوارث وضرورة السرعة فى اتخاذ القرارات فاصبح من الضرورى الانتباه لمعالجة هذه الظاهرة وذلك من خلال استخدام الأسلوب العلمى المتمثل فى نظم دعم القرار والأساليب الأخرى فى تقنية المعلومات وذلك لتجنب آثار الكوارث أو التقليل من حدة الخسائر المصاحبة لها.

المراجع

Print Friendly, PDF & Email

قيمنا

3.3 / 5. 3

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انتقل إلى أعلى